روبة أكريلية - الحل الذي يفي باحتياجات متنوعة في التصميم

كيف نقدم حلول مثالية تختلف بحسب الاحتياجات المحددة للزبائن؟ نغير طريقة التفكير. روبة تيرموكير الأكريلية تعلمنا كيف نقدم حلاً يفي بمتطلبات العصر الحديث ويظل مقبولاً ولائقاً حتى بعد مرور وقت طويل.

نلاحظ في العقود الأخيرة حدوث ثورة في المتطلبات والاتجاهات والأذواق، وهذا مايتطلب من مزودي المواد والخدمات تقديم مجموعة واسعة من الحلول التصميمية الملائمة لأذواق الزبائن. من يتذكر كيف سيطرت على رفوف البيع في الماضي غير البعيد سلع مثل رغيف الخبز الأسود الخبز وعُلب اللبنة 9٪ ، وحيث كانت تعج الشوارع بسيارات السوبارو وكانت القناة الأولى هي التلفزيون كله؟ ثم جاء الانفتاح على العالم الكبير والنزعة نحو الفردية والوفرة الاقتصادية، وهذا ما أدى إلى تفكيك تشابه الاحتياجات والأذواق، وقد اجتاحت هذه النزعة كذلك فرع البناء. حيث بتنا نلاحظ في السنوات الأخيرة تسارعًا لهذه النزعةالتي جلبت معها خيارات لا حصر لها في أنماط التصميم ووسائل تسعى إلى مواكبة الأذواق المتغيرة للمصممين والزبائن.

ومن أبرز الأمثلة على هذه النزعة هو التنوع الهائل في الخيارات المتاحة في البلاط للأرضيات وتغطية الجدران. في الماضي سيطر بلاط الأرضية البسيط وكانوا يغطون أرضية الحمام ببلاط سيراميك بلون موحد (ومن كان لديه جرأة اختار اللون الوردي أو الأزرق الفاتح)، أما اليوم فهناك عالم كامل من البلاط، يختلف ليس فقط في المواد الخام والسماكة ولكن أيضًا في الشكل الخارجي، بما في ذلك الحجم واللون. هذه العملية تشكل تحديًا  ليس بسيطًا لشركات تصنيع مواد التشطيب (فينيش) مثل ترموكير التي توفر حلول بناء متطورة.

مواد تعبئة الفراغات بين البلاط التي تصنعها الشركة، مثل الروبة الأكريلية والسيليكون هي أفضل مثال على التعامل مع مجموعة كبيرة ومتنوعة من البلاط المتوفر في السوق. في الأصل، تمت صناعة الروبة كحل لتعبئة الفراغات (“فواصل” ، “فوجوت”) بين البلاط أو السيراميك من أجل منع تغلغل المياه. ما بدأ بخلطات محلية مرتجلة كانوا يحضرونها في مكان العمل، تطور وتقدم وأصبح السلعة التي نعرفها اليوم – خلطة مسحوق ذات خصائص فريدة تناسب “الغرف الرطبة”  والتبليط والتغطية الخارجية لصق الحجارة الصغيرة وللتبليط بالحجر الطبيعي والصناعي داخل المنزل، وهذا ما يوفر متانة وجودة عالية وصمود لفترة طويلة.

ونظراً لتوقعات المهندسين المعماريين والزبائن الذين يريدون أن يكون الحل ليس مفيداً فحسب، بل يريدونه ان يكون أيضًا مع لمسة جمالية وعصرية، فقد عملت شركة ترموكير على مستويين. الأول، التحسين المستمر في جودة المنتج للحصول على أفضل النتائج طيلة الوقت. الثاني، ملائمة المنتج مع متطلبات التصميم وتحويله إلى عنصر تصميمي ذو طابع خاص دون الانتقاص من جودته.

وفي سياق تحسين جودة المنتج، مرت الروبة الأكريلية بتطورات تكنولوجية عديدة مثل مظهر “ووش” – وهي تقنية تتعامل بنجاح مع ظاهرة تغيير لون الروبة أثناء التطبيق الأولي وتنظيف البلاط، ومقاومة التآكل العالية وسرعة الترابط. لذا يمكن المشي على الروبة بعد ساعتين أو ثلاث ساعات.

في المواد السيليكونية لمنع التسرب تم التركيز معالجة نقاط الضعف لهذه المواد، مثل تَشكُل الفطريات والعفن. بحيث يكون السيليكون مضاد للجراثيم حتى يمنع هذه الظاهرة. يكمن التجديد في هذه المنتجات أيضًا في جانب التصميم الجمالي، فقد تم تطوير جميع الوان السيليكون وفقًا لألوان الروبة المختلفة بحيث يتم الحصول على مظهر موحد وجمالي في الأرضيات والواجهات المغطاة بسيراميك. في الآونة الأخيرة، أصدرت شركة ترموكير لون روبة جديد يناسب البلاط الشبيه بالباركيت.

وبهذه الطريقة تنعكس استراتيجية الشركة في تقديم منتجات حديثة تلبي الاحتياجات الوظيفية واحتياجات التصميم في الصناعة المتغيرة بأسرع من أي وقت مضى.